الاثنين، 26 سبتمبر، 2011

فاكر




فاكر لما كنا بنتمشى على البحر والدنيا شتت علينا وطلعنا نجرى سوا تحت المطر ونتضحك زى الاطفال الصغيره وانت كنت مبسوط قوى وعشان هدومى كلها اتبلت وانا مش بحب كده ....

فاكر لما جتلى الكلية وقعدت معايا ف الجنينه وروحنا سوا وانت صممت لازم توصلنى لحد البيت وماما ساعتها اتحايلت عليك انك تتغدى معانا وانت ما صدقت وكملنا اليوم سوا حتى وانت مروح فضلنا نتكلم سوا ع التليفون لحد ما نمت وانا لسه بكلمك

فاكر لما اتخانقنا سوا على حاجة تافهه كالعاده وانا قعدت اعيييييييييييييط وزعلانه منك طول اليوم وانت جيتلى بالليل وجبتلى معاك شوكولاتات كتير وصالحتنى وقولتلى (هو فى بنوته شطوره تزعل من حبيبها كده )

يااااااه تصدق وحشتنى الايام دى جدااا

فاكر يا حبيبى لما جالى انفلونزه وكنت تعبانه جدااا ونايمه ف السرير وانت جيت زورتنى واستأذنت بابا انك تدخلى الاوضه عشان تشوفنى وتتطمن عليا وقعدت جامبى واكلتنى شوربة الخضار اللى مش بحبها بس تصدق ساعتها كان طعمها جميييل عشان بس انت بتأكلنى بأديك

وساعتها اتعديت منى وتعبت انت كمان وانا رحت زورتك وكنت لسه تعبانه فاكر ساعتها انت قولتلى ايه .........

قولتلى (يا رتنا كنا متجوزين دلوقت عشان ننام جمب بعض ونأكل بعض الشوربه ونعمل كمدات سوا )

فاكر كمان يوم ما نجحت وأخدت البكالريوس وجه معاد حفلة التخرج بتاعتى وانت جيت وكنت جامبى طول الوقت وانا كنت خايفه ومرتبكه جدااا بس وجودك جامبى طمنى جدااا

طيب بقا فاكر لما كنت عازمنى على ايس كريم بالشوكولاته اللى بحبه جدااا وكنت اليوم ده وسيم خالص ورومانسى جدااا وشكلك غريب كده لا مش زى مافهمت انت طبعا دايما وسيم وشيك ورومانسى بس حسيت ان الموضوع فيه إنه ..

وفجأة لقيتك قمت من على الكرسى ومديت ايدك ليا ومسكت بأيدى وقولتلى كل سنة وانتى حبيبتى كل سنة وانتى معايا 

ورحت عطينى كتاب انا بحبه جدااا وكان نفسى اشتريه وكنت كاتلى جواه اهداء جميل (إالى حبيبتى وطفلتى المشاكسة )

بجد ساعتها انا كنت مكسوفه جداا وفرحانه قوى وزعلانه قوى برضو

فرحانه انك افتكرت اليوم ده يوم ميلاد حبنا وزعلانه انى والاول مره انساه 

مكسوفه عشان انت كان صوتك عاالى وكل الناس التفتت ليك وكانو بيتفرجو علينا 

ياااه اليوم ده كان تحفه قضيناه كله مع بعض 

لعبنا واتفسحنا وضحكنا من قلبنا زى الاطفال 

يااااااااااااه انا بحبك قوى 

بحبك وانت فرحان ومبسوط

وبحبك وانت متدايق عشان بتقرب منى اكتر وبحس بوجودى معاك

بحبك لما الدنيا تديق بينا وننسى كل العالم ونكون سوا

بحبك وبشوف الدنيا بعنيك بحس انك ابنى وانى بنتك 

بحبك لما بتحتوينى وتفهمنى وتشيل عنى كل همومى

بحبك وانت قريب منى وبحبك وانت بعيد عنى

عشان بعدنا هو اللى بيقربنا من بعض اكتر

بحب علاقتى المعقده بيك

وبحبك انت بكل عقدك وفلسفتك وكلامك المجعلص اللى مش بفهمه ساعات كتير

بحبك وانت بقتولى تتجوزينى 

يااااااااااه بحبــــــــــــك 

بحبك يا كل كيانى 

انا فاكره كل حاجه حصلت بنا وكل حاجه ماحصلتش وكل حاجه لسه هتحصل 

ليك ذكريات ف قلبى هى دى اللى انا عايشه بيها وعشانها

.................................

كل دى حاجات عمرها ما حصلت 

وعمرى ما عشتها

بس دايما ف خيالى

بتمنى اعيشها ف الواقع

مع حبيبى وجوزى وابنى وابو عياااالى

بحبك من قبل ما تيجى واعرفك وتقولى هل تقبلين بى زوجاً لكى 




الأحد، 25 سبتمبر، 2011

قصصنا,,




عندما تقترب قصصنا من خط النهاية
 نتصفح أحداثها
فنجد بين السطور
لحظات سعادة
 وحب وشوق
وجنـــــــــــون
ولكن كل الاحساسيس الجميلة تلك
فى طريقها إلى التلاشى
 والنسيان
أصبحت قصصنا فى خبر كان

الخميس، 22 سبتمبر، 2011

أفتقدك




عندما اشعر بأفتقادك

أجدنى أبحث عن أكتر الأشياء التى تذكرنى بك

أتصفح رسائلك

أتذكر كلماتك

أعبث وسط صورك

ألتهم الشوكولا

أغمض عينى وأتذكر لقائى بك

نظرة الصدق فى عينيك

أجدنى أبكى وأبكى

وأقول ,,

حبيبى ,,

أين أنت ؟!







الانتماء يخلق فى داخلنا مساحه من الامان,,,,,,,
وأنا أنتمى إاليك,,,

الموت غرقاً




لحظات الحزن تمر كسنوات 

تحاول ان تجرفنى 

إلى الاعماق فى بحر مظلم

تخنقنى عتمة المياة

أجاهد الموج

ولكنه يسلبنى من ذاتى

لا اسمع سوى دوى ارتطام الامواج بجسدى النحيل

احاول الاستسلام فلامفر من الموت غرقاً

أغمض عينى

واعلن للامواج استسلامى

اجدها تحتضننى أكثر فأكثر

لتعتصر كل ذرات جسدى

وأجد شريط مبهم التفاصيل

استرجع احداثه امام عينى 


أرى فيه مواطن ضعفى وقوتى 

فاسمع صوت ينادينى من اعماق نفسى

هيااااا...

افعليها

افيقى

اخرجى من بحر احزانك المظلم

أنك تستطيعين

هياااا...

جاهدى نفسك

ارتقى بروحك لتنتشليها من تلك الظلمه

تذكرى لحظات الفرح 

لعلها تخرج لكى ضوئاً فضياً 

ينير لكى العتمة 

ويصبح سراجك 

هياااا ...

اخرجى تلك الطاقة بداخلكى 

فلا مجال للاستسلام 

فبحر الاحزان اعمق مما تتخيلى 

هياااا... 

عزيزتى 

أفعليها

الأحد، 18 سبتمبر، 2011

الاقدار






ليس مقدر لك أن تسمع همس كلماتى


ويشعر قلبك بى 


وليس مقدر لى أن أرى عينيك مرة أخرى 


واشعر بحبك لى 


ولكن


إنها لأقدارُنا

وعدته




وعدت قلبى ألا انساه 

ألا أرتدى ثوب نسيانه

وامزق دفاتر ذكرياتى 

ألا تدق ساعة النسيان فى أرجاء منزلى 

أن اتزين له كل يوم 

منتظره قدومه 

وفى أخر اليل تسكننى خيبة الأمل 

سأعيش بأكذوبة 

سأحبك إلى الأبد ,,,,,

يوم من عمرى





بقالى ساعة فاتحة الصفحة دى ومبلمه قدامها كل ما اكتب كلام اجى مسحاه 



عايزه اعبر عن يومى النهارده




عايزه اصرخ واطلع الشحنه اللى جوايا من امبارح

عايزه اقول بأعلى صوت أحمدك يارب
واقول كمان لمامتى

انا بحبك قوى
وانتى غاليه عندى قوى

ووالله افديكى بروحى 
وعايزه اقولها وبشر الصابرين 

بجد مش قادره اعبر عن اللى جوايا 
مشاعر كتيره عكس بعضها

فرحانه قوى وخايفه قوى 
ممكن يكون خوفى من مافيش

بس الحمد لله 
,,,,,,,

صراحة اليوم النهارده مع اخواتى الصغننين كان ما يتوصفش بجد كان تحفه 
بس لو ما كانتش القلق متملكنى كنا بدعنا سوا

اكيد يعنى رؤى ورنيم بدعو وماشاء الله يعنى هما شطورين وهاديين وبيسمعو الكلام لدرجة انى كنت بصرخ من الغيظ 
ولسانى وجعنى من كتر ما قولت بس يا حبايبى بس يا عسولاتى 

اللى اتقلبت ف اخر اليوم بس يا بت منك ليها اهدى شويه يا زفته سيبى التليفون يا نيله 
يااه د اخواتى دول هاديين هداوه بس على مين 

اذا كانو هما شمشون انا عنتر 
هااا 
بس بجد دول ولادى حبيبى وانا بمووووووووووت فيهم وف شقاوتهم وعصبيتهم ولعبهم وكلامهم 
ومش بتدايق لما اغير لرنيم البالمرز دانا بفرح عشان هى بتضحك وبتكون فرحانه 

ولا بتدايق من رؤى وهى ما شيه ورايا وعماله ترغى وتفسد ف اى حاجه ف وشها 
بحب الشقاوه اللى فعنيها قوى 

وكسوفها وهى بتعترف بالغلط 
يااااااااااااه يا حبيباتى 
,,,,,,,,,
انا بقا النهارده كنت ست بيت ممتازه 

وماما شهدت لى بكده وفرحت بيا لما رجعت بالسلامه 
بدأاليوم بأن اخواتى صحيو 

ورنيم كانت متدايقه وبتعيط عشان ما ما مش ف البيت 
بس انا صالحتها وبطلت عياط

فطرتهم
واخدتهم ع الحمام وحمتهم

وجه بقا ساعة التسريح
اسرح لمين الاول 

رنيم قاعده قدامى ورؤى واقفه متربصالى وماسكه ف ايدها بتاع عشر توك 
وعايزه زعارير كتييير

فقولت ابدأ برنيم دى ما عندهاش غير شعريتين بس المهم باى توكه
سرحت لانومه

وبعديها بقا اخدت من رؤى كل التوك وماعملتلهاش غير زعرورتين 
ويا دوبك خلصت رؤى لقيت رنيم عنكشت شعرها

يووووه
رحت مسرحاه تانى

بس رؤى شطوره ما مسكتش شعرها 
المهم

رحت بقا انضف البيت
وهما ماشيين ورايا زى النحله 

احلى حاجه بقا
واكتر حاجه تفرس النهارده ان رنيم حبت تنام وبعد معاناه نيمتها ويا دوبك بعديها بربع ساعة لقيتها بتصرخ جامد 

رحتلها لقيت رؤى قاعده قريب منها ومربعه اديها وواضح انها عمله عامله
هتكون عامله ايه يعنى
اكيد ضربت انومه الغلبانه الصغنونه دى 
صالحتها ولعبتها 
وجبتلهم زبادى وبتهم ورحت المطبخ 
يا دوبك ما عداش ثوانى
جعت لقيت وشهم ابيض من الزبادى والهدوم والارض وكله نيييييييله
وهما الانين عمالين يضحكو ومبسوطين قوى
اعمل ايه انا ؟؟
اكيد قعدت اضحك معاهم 

المهم بقا عملت الغداء وعيونى وجعتنى من البصل 

وحالتى كانت حاله
وغدتهم وغيرت لهم تانى وقعدنا نتفرج على الكارتون سوا 

وشغلنا اغانى واقعدنا نتنطط ونرقص ونلعب لحد بابا وماما واخواتى ما رجعو 
,,,,,,,,,

كل ده وانا هموت من القلق 
كان يوم عصيب جداا جداا

بس الحمد لله 
عدى على خير

واتطمنا كلنا 
واحلى حاجه شفتها النهارده نظره ف عيون بابا زى اللى بيقول فيها الحمد لله انى خلفت رجاله

حسيت ان بابا وماما بيحبونا قوى وبيخافو علينا قوى 
وانا بجد بموت فيهم ومااقدرش اعيش من غيرهم ولا بعيد عنهم 


ربنا يخليهم لينا 





الزمن يعود للوراء




نفس الاحداث تتوالى امام عينى مرة اخرى

نفس القلق الذى سكننى منذ زمن 

نفس السكون المصحوب بصوت بكاء ضئيل يملئ البيت

وكأنه شريط تسجيل يدور أمام عيناى

ولكن أين المفر من كل هذا

قلبى ينبض وعقلى مشتت

عيناى يملئها الدمع

وكلما نظرت لاخواتى الصغار ازدادت حسرتى ودموعى

لكنى أعلم أن ربى أرحم بهما منا 

وأعلم أن لربى فى تلك الليلة حكمه

وما على سوى الدعااء ,,,,,,,,

السبت، 3 سبتمبر، 2011




قررت الرحيل 

قررت أن ترحل من عالمه فى صمت 

وتنسحب من حياته بلاوداع 

وأن تكون هى صاحبة القرار 

قرار الفراق وتخليد الذكريات 

رحلت وتركت له ذكرى وسط الكلمات 

تركت معه أنفاسها ونبضها وروحها 

وكلمه تخلد ذكراها على صفحات الايام 

قالتها بكل مشاعرها ووجدانها 

وشهدت عليها دموع عيونها 

وظلام ليلها ونيرا ن أشواقها 

أحُــــــــــــــــبُك 

بكل صدق وصفاء 

بكل عفويه وبدون كبرياء 

ترى هل ستخلد تلك الكلمه ذكراها؟! 

أم سيأتى يوم وينساها؟! 

ماذا ستفعل بعد الفراق ؟! هل ستصمد؟! 

وتعيش جسدا بلاروح,, 

وقلب بلانبضات,, 

ام كالعاده ستتراجع عن قرارتها 

وستعود لحبيبها 

لكن هذه المره غير البقيه 

لن تعود 

وإن عادت لن تعود الى عالمه 

إنما ستعود إلى عالمها الخاص 

فعالمه ليس لها بوطن 

وليس مكانها 

وليس لها ادنى حق 

أن تعيش بين جدرانـه 

وتستنشق طيب هوائـه 

وتعبث وسط رمالـه 

أرحلى صغيـرتى وأنتى متيقنـه 

إنكي على صواب 

ولكن يبقى سؤال يتردد 

هل بعد الفراق لقاء؟! 

هل بعد الرحيل عوده؟! 

هل بعد الجفا حنين؟! 

موديولات طالب محظوظ 4



وخلص التيرم الاول الحمد لله 

وخلص اليوم ونص الاجازه 

وهنبدا تيرم جديد

لا مش تيرم جديد وبس لا احنا بعد امتحان السمستر والضرب اللى كان فيه اخدنا كلنا قرارات حاسمه تجاه الكليه والدراسه وكان القرار كالآتى 

بسم الله

قررنا نحن المحاظيظ 

أن نبدأ هذا الموديول بداية حسنه

وأن نذاكر من أول محاضره

والا نترك عمل اليوم الى الغد 

ونتعلم من اخطائنا 

, ونعمل بكل جد واجتهاد وإخلاص

,,, والله ورسوله على ما نقول شهيد 

الله 

الوطن 

المحاظيظ
...
هههههههه ابقى قابلنى

على فكره القرار ده كان الروتين الطبيعى للمحاظيظ ف بداية كل موديول جديد وعمرهم عمرهم ماالتزمو بيه اكتر من يومين 

مهو هيعملو ايه يعنى الكتاب مش بينزل ف اول الموديول

لكن نظراً لحرص الكليه الشديد على مصلحة الطلاب قررو ايه بقا

طبعا زى ماقلنا قبل كده 

انهم ينزلو المحاضرات على السيت

فكان المحاظيظ فريقين فريق بيذاكر من على الجهاز لحد عنيه ما مققت وبقا بأربع عيون

وفريق بيطبع المحاضرات لحد ما فلس يا ولداه

فكل ده كان بيخليهم ما يلتزموش بقرارتهم 

يعنى يموتو نفسهم مثلا 

دى حكاية والله 

المهم بقا بدأنا الموديول 

بس أيه اللى حصل 

مممممم 

الكلية يا سيدى نقلتنا للمواساة

واخدو قرار ان من اول اولى لحد تالته فى المأساه

ومااقولكش بقا عن المكان هناااك

تحس كده انك ف منطقه مهجوره 

المقابر جمبك 

ومستشفى جمال عبد الناصر ف وشك 

والخلااااااااااااااء ف قفاك

مكان فلة شمعه منوره 

ونظرا لحرص الكليه على صحة الطلاب طبعاً

عملت لهم جونييينه

دى بقا مااقولكش الكلام عنها عاايز يوم لوحده 

هى بالمختصر كده

شبه جبلاية القرود

ومليانه خضره وشجر وورد وحاجات جميله وقرود قصدى محاظيظ 

نبقا نتكلم عنها بعدين 

مش موضوعنا دلوقتى الله

موضوعنا دلوقتى المصيبه اللى حصلت 

-مصيبة ايه كفاله الشر

اقولك يا خويا 

ماانت ما تعرفش الموديول ده هتدرس فيه ايه 

-..أيه جثث ,,,:D

جثث تااااااااااانى ما تهمد شويه بقا

اقولك 

هتدرس باثولوجى وفارماكولوجى وكميولوجى قصدى كميونتى 

-طب وفيها ايه دى 

يااانهااار دى فيها وفيها وفيها

الباثولوجى والفارما دول مواد من سنة تالته

واحنا لسه سنة اولى لسه فرافير يعنى

هندرس الكلام ده ازاى

- اه صح ياوجعه مربربه وبعدين هنعمل ايه 

ولا حاجة طبعا هتدرس اللى هيدهولك زى ال ........لاموأخذه 


المهم بقا بدأنا الموديول فى المواساة الجميييله خااالص دى

والمدرج المستعرض الجميييييييل خااالص ده 

المدرج ده بقا غريب غرابه 

بص انا اعرف ان مدرج من اسمه كده بيكون عباره عن درجات 

وبيكون مكان محترم كده وطويل على عريض يعنى متناسق 

اما المدرج المستعرض ده 

كان شبه القاعه كده بس على اهبل شويه 

كان شبه المستطيل اللى طوله اضعاف مضاعفه لعرضه 

و بالتالى ماكنش

فيه اى درجات كان كله مساوى لبعضه 

ده غير انه كان عبارة عن ترابيزات مستعرضه برضو شبه المدرج بالظبط 

وكراسى بس الصراحه الكراسى كانت مريحه جدااااوالنوم عليها كان زى الفل 

داحنا كنا بنام نووووم...............

المدرج بعد احنا ما خلصنا مادخلتهوش ولا دفعه بعدنا الحمد لله 

قلبوه قاعة مذاكره

ده كان اسبشيل كده للمحاظيظ وبس

المهم اللى حصل اييييييييييه ....

ولا حاجه درسنا الباثولوجى طلع ماده بنت حلال الصراحة

ماليانه كلاكيع وكلام مجعلص جعلصه بس احنا ايه نفوت ف الحديد 

والفارمه كانت حاجه بسيطه كده على الماشى 

وخلص الموديول 

اينعم احنا اتظبطنا من الدكاتره

وخصوصا غضب دكتوره ميرفت علينا وخصوصا جروب سى 

الا ان الموديول خلص 

وامتحنا وروقنا وبقينا ضد الصدمات 

كله عادى عادى عااادى بيعدى 

وبس خلاص 






$*ملك قلبى*$




تتناثر أحلامٌ 

تتشتت قلوبٌ 

وتدنو آمالٌ 

فالعبث أصبح ملك 

طاغي عليا كالطغيان 

والحزن أتى لي كالطوفان 

ومن كثرة التفكير 

اندمل قلبي الحيران 

فالبحر بموجه 

والسماء بنجومها 

والأزهار بأريجها 

والأشجار بثمارها 

حزنت على حالي 

وضياع الأحلام 

تألمت على ألمي 

فأين الحب؟ 

أين الأمان؟ 

أين يديك؟ 

التي بينها أجد الحنان 

أين عينيك؟ 

التي بها أنسى الآلام 

أين انت؟ 

ترى ماذا تفعل؟ 

انسيتنى؟!!!! 

أنسيت قلبي؟!!!! 

أتفكر في مثلما أفكر فيك؟!!! 

أتناجى القمر مثلى كالمجنون؟!!! 

فانا احسده لأنه يراك 

وأنا ممنوعه من رؤيتك 

واغضب منه لأنه أضاع مراسيلي 

أوصلك صوتي 

وهو يناجيك ويحكى معك 

أوصلتك دموعي 

التي تنهمر على جبيني 

كلما اشتقت إليك 

حـــــــــبيبـــــــــي 

انى أخاف عليك منى 

أخاف الا يتحمل قلبي 

أخاف أن تجف دموعي 

ولا أجد ما اهديه لك 

اصدقتنى عندما قلت لك انسانى 

وانا سأنساك 

إنى لم احاول ولو محاولة النسيان 

كيف انساك وأنت معى فى يقظتى وفى أحلامى 

كيف انساك وكل دمعه تنهمر على جبينى 

تحوى صورتك 

كيف أنساك وكل تنهيده من صدري 

فيها اسمك 

كيف أنساك وكل دقه من قلبي تقول 

أحُبك 

هل تتخيل أنى في كل ليله أُناجيك 

أسهر معك أُحاكيك 

أقص لك ما حدث 

أُفكر معك فيما سيحدث 

اسمع منك اعذب الكلمات 

إذا حزنت تواسينى 

وإذا تألمت بقلبك تحتوينى 

هل تتخيل أنك دائماً معى 

اغمضُ عينى فأراك 

أفتح عيناى فأتمنى رؤياك 

أنام وأنت بطل احلامى 

استيقظ فأجدك بجوارى 

كاد عقلى ينفجر 

كيف تكون معى وأنت لست معى 

ولكن عندما يذهب طيفك بعيد عنى 

أصبح كالمجنونه 

إننا حقا فى قمة العذاب 

ولكننا علمنا مصيرنا 

فأنت ملكى 

الذى علمنى كيف أعيش 

وكيف أحلم 

وكيف يكون الحب 

وكيف تتسامر القلوب 

وكيف يكون التسامح 

ولكنى رغم كل هذا علمت ايضاً معنى المستحيل