الأربعاء، 3 أغسطس، 2011

شخصيتى



أتَى إلى غرفتِى وطَرق الباب فأذنتُ له بالدخولِ ,
فنظر إلى نظرة غَير مُعتاده وفاّجأنى بقوله
 ~ أحترت فى تحليل شخصيتك~
 وهَم بالرحْيلِ وتَركْنى وسَط دواّمه من الأستعجابِ والأستنكارِ
فكْيف له ألاّ يعرِفنى؟!
كيف يحُلل شخصيات كل من يعرفٌ إلا أنا ..؟
فأنا احيا بْين راحتيه منذُ
أنّ اقَبلتُ إلى هَذه الحَياّةِ
قد تكون حِيرته تلك لجْنونى احياناً
 لضَحكَتى وسط احزانى
او لافكَارْى وخِططى الجُنونيه
 وقَراراتى العَبثْية الطفْولية
 أو لأسباب أخرى لا يعلمها سواه
ولكن لا تخَفْ فشَخصِيتى بسيْطه حدَّ التعِقيد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك لك هنا نبضة